عربي ودولي

اجتماع هام لوزراء الخارجية العرب غداً الثلاثاء لمناقشة ملف القضية الفلسطينية

يستعد وزراء الخارجية العرب يوم غداً الثلاثاء لعقد اجتماع في غاية الأهمية، حيث سيتم فيه مناقشة وبحث ملف القضية الفلسطينية التي لا تزال عالقة طوال السنوات الماضية إلى غاية الآن بعدما احتل الكيان الصهيوني أجزائاً من أراضي دولة فلسطين وبات المتحكم الرئيسي فيها.

ويشهد ذلك الاجتماع مشاركة جميع الدول الأعضاء في الوفد الوزاري العربي الذي يتبع لجنة مبادرة السلام العربية، وتتمثل هذه الدول في كلاً من: مصر / السعودية / الإمارات / الأردن / فلسطين / المغرب.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل إن الاجتماع سوف يشهد أيضاً حضور كلاً من وزير الخارجية العماني وهو رئيس الدورة الحالية لجامعة الدول العربية، إضافة إلى وزير الخارجية الكويتي أحد الأعضاء العرب السابقين في مجلس الأمن، وأيضاً وزير الخارجية التونسي أحد الأعضاء الحاليين في مجلس الأمن.

ويأتي ذلك الاجتماع الهام بناءً على دعوة من جانب المملكة الأردنية، من أجل بحث كافة المجهودات التي تبذلها الدول العربية في الآونة الأخيرة بهدف دعم الأشقاء في دولة فلسطين المحتلة.

ويهدف وزراء الخارجية العرب من وراء ذلك الاجتماع إلى ضمان تحقيق السلام والعدل لدولة فلسطين المستقلة وفقاً لما ينص عليه القانون الدولي، إضافة إلى عدم قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بالتعدي على حقوق الشعب الفلسطيني بدون وجه حق.

وعانى الشعب الفلسطيني طوال السنوات الماضية من صعوبات لا مثيل لها على الإطلاق بعدما تم احتلال جزء كبير من أراضي عن طريق قوة السلاح الذي اعتمدت عليه قوات الكيان الصهيوني، وبالرغم من ذلك ظلت الدولة الفلسطينية صامدة لدرجة كبيرة على أمل أن يأتي اليوم الذي يتم فيه تحرير الأراضي المقدسة سواء عاجلاً أم أجلاً.

ويرى الشارع العربي بشكل عام أن موقف الدول العربية وتحديداً المسؤولين كان مخزياً للغاية منذ عام 1948 إلى غاية الآن، حيث لم يحاول العرب التدخل ومساعدة الشعب الفلسطيني على التخلص من الاحتلال الإسرائيلي، واكتفوا فقط بترديد الشعارات يوماً بعد آخر إلى أن أصبحت دولة إسرائيل مستقلة معترف بها دولياً، وبالرغم من ذلك إلا أن الأمل لا يزال قائماً أن يأتي اليوم الذي ينصر فيه الله سبحانه وتعالى عباده.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى