عربي ودولي

بعد إصرارها على ملء سد النهضة .. إثيوبيا تتعهد بعدم التأثير على دول المصب

بات سد النهضة أحد أصعب القضايا التي مرت على تاريخ الدولة المصرية على الإطلاق، وذلك في ظل حالة التعنت غير المسبوقة من الجانب الإثيوبي الذي لا يرغب في التوصل إلى اتفاق نهائي لحل هذه القضية في نهاية المطاف.

وأشعلت الحكومة الإثيوبية اليوم الأربعاء فتيل الأزمة بعدما أكدت على لسان آبي أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي، أنها ستقوم بملء وتشغيل سد النهضة خلال شهر يوليو الجاري من العام الحالي 2020، حتى وإن لم تحصل على موافقة كلاً من مصر والسودان أي دول المصب.

على صعيد متصل، حرص وزير الخارجية الإثيوبي على التقدم بتعهد إلى دول المصب، وذلك فيما يتعلق بإمكانية المساس بحقوق مصر والسودان المائية في نهر النيل بسبب ملء وتشغيل سد النهضة.

وشدد وزير الخارجية الإثيوبي خلال مقابلة حصرية له عبر شاشة قناة “العربية” على أن دول المصب يجب عليها ألا تشعر بالخوف تماماً من تأثر منسوب مياه نهر النيل الواصل إليها أثناء فترات الجفاف.

وأضاف أيضاً أن بلاده لن تكون سبباً بأي حال من الأحوال في تعطيش أبناء الشعب المصري أو حتى الشعب السوداني، مؤكداً في الوقت ذاته أن الجانب المصري يبالغ في مطالبه بدون أي داعي على الإطلاق.

وأوضح وزير الخارجية الإثيوبي في حديثه أن قضية سد النهضة لن يتم حلها إلا عبر الطرق السلمية من خلال المفاوضات المستمرة بين كافة الأطراف المعنية باعتبارها الحل الأمثل والوحيد لجميع الأطراف.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى