عربي ودولي

صحيفة إثيوبية تتوقع حل النقاط الخلافية حول سد النهضة هذا الأسبوع

أوضحت صحيفة إثيوبية بارزة، أن الخلاف الرئيسي خلال المفاوضات المُستمرة منذ تسعة أعوام حول سد النهضة، في رفض إثيوبيا الإقرار بحصة مصر من مياه النيل، وفقًا لخبير مائي طلب عدم ذكر اسمه.

وقالت صحيفة “أديس فورتشن” الإثيوبية، في تقرير عبر موقعها الإلكتروني، إن الدول الثلاث تمكّنت من التوافق حول الكثير من النقاط الخلافية، لكن ثمة أسئلة حاسمة حول كيفية وتوقيت ملء السد وكمية الأمطار التي ينبغي أن يُطلقها، عالقة دون إجابة.

وتتفاوض مصر وإثيوبيا والسودان، منذ بدء المحادثات عام 2011، على 6 نقاط رئيسية تتعلق بقضايا قانونية وتِقنية ونقاط تتعلق بتشغيل وملء خزان السد.

وأضافت “أديس فورتشن” أن بوابة خزان السد ليست مغلقة، ويتدفق ثلث الماء تحت مجراه فيما يدخل الباقي في الخزان.

وبحسب خبراء، فإن السد يحجز الآن 1770 مترًا مكعبًا من الماء في الثانية الواحدة، مع توقعات بوصول الكمية إلى 3 آلاف متر مكعب في الثانية عندما يزداد هطول الأمطار.

وذكر الخبير المائي- الذي لم تُسمه الصحيفة- أن “إثيوبيا ستملأ السد بالماء، وستتركز المرحلة الثانية من المباحثات حول إطلاق المياه من خزان السد”.

وقال: “سيساعد هذا الأمر إثيوبيا في تحويل شروط التفاوض إلى عمليات سنوية لإثبات أن تعبئته لا تضر مصر”.

كما توقعت الصحيفة أن ينجح سيريل رامافوسا، الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي ورئيس جنوب أفريقيا، هذا الأسبوع، في حل نقاط الخلاف الأساسية التي أخفقت كلٍ من مصر وإثيوبيا في التوافق بشأنها حول السد، بعد أن باءت جولة المفاوضات الأخيرة التي استمرت 11 يومًا بالفشل وانتهت “بشكل غير حاسِم”، حسبما أعلنت الدول الثلاث.

كانت المفاوضات الثلاثية حول السد استؤنفت قبل أسبوعين برعاية الاتحاد الأفريقي مفاوضًا رئيسيًا في المباحثات.

وقالت الصحيفة إن رامافوس، الذي أُلقي القبض عليه مرتين على خلفية قضايا سياسية عندما كان طالبًا ولديه خلفية أكاديمية واسعة قبل أن يدخل المُعترك السياسي في جنوب أفريقيا، قد يخلُص إلى “قرار وِدّي” يضع حدًا للأزمة المُستمرة منذ 9 أعوام.

وفور انتهاء المباحثات، أمس الاثنين، أكد سامح شكري، وزير الخارجية، أن مصر تسير وفقًا للتعهد الصادر في مكتب الاتحاد الأفريقي بعدم اتخاذ إجراءات أحادية، متوقعة من كافة الأطراف احترام هذه التعهدات.

وأضاف: “ستكون هناك فرصة للرؤساء أن يتداولوا في الأمر خلال الاجتماع القادم ويقرروا ما يراه كل منهم مناسبًا في إطار الخطوة القادمة”، مُشيرًا إلى أن “الجانب السوداني طرف أصيل في المفاوضات وله مصالح خاصة به ومصالح مشتركة معنا”.

وأظهرت صور بالأقمار الصناعية نشرتها وكالة “أسوشيتد برس”، زيادة منسوب المياه في خزان السد، فيما رجّح المحلل في مجموعة الأزمات الدولية، ويليام دافيسون، للوكالة الأمريكية أن يكون الخزان المتضخم “تراكمًا طبيعيًا للمياه خلف السد” خلال موسم الأمطار، وليس إجراءً من جانب الحكومة الإثيوبية.

ولم يُعلّق المسؤولون الإثيوبيون بعد على تلك الصور. لكن الانتكاسة الأخيرة في المحادثات بين الدول الثلاث، كما رأت “الأسوشيتد برس”، تُقلّص الآمال في التوصل إلى اتفاق قبل أن تبدأ أديس أبابا في ملء الخزان.

وفي وقت سابق، أفادت تقارير إعلامية إثيوبية بأنه تم البدء الفعلي لملء خزان السد في 8 يوليو. لكن وزير الخارجية الإثيوبي جيدو أندارجاشيو، نفى أمس الاثنين تلك التقارير، وصرّح بأن حكومته لم تصرّح بهذا الأمر، متعهدًا بمساءلة أي وسيلة إعلام محلية نشرت هذا الخبر.

ومن المُقرر أن ترفع كلٍ من مصر والسودان وإثيوبيا، اليوم الثلاثاء، تقريرها النهائي عن مسار المفاوضات إلى جنوب أفريقيا بوصفها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، تمهيدًا لعقد القمة الأفريقية المُصغّرة، حسبما اتُفق عليه في خِتام المباحثات أمس.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى