عربي ودولي

اجتماع عاجل في السودان للرد على إثيوبيا بعد بدء عملية ملء سد النهضة

لم يختلف الوضع في السودان عما هو عليه داخل الدولة المصرية خلال الساعات القليلة الماضية، وذلك بعد انتشار العديد من الأنباء من جانب مصادر رسمية موثوقة تؤكد بدء الدولة الإثيوبية عملية ملء وتشغيل سد النهضة انطلاقًا من اليوم الأربعاء دون التوصل إلى اتفاق نهائي مع مصر والسودان.

وأسفرت هذه الأنباء التي تم تداولها في مختلف وسائل الإعلام العالمية بشكل سريع للغاية عن اتخاذ وزاري السودانية قرارًا بعقد اجتماع عاجل اليوم، من أجل بحث الرد المناسب على موقف الجانب الإثيوبي من عملية ملء سد النهضة بشكل أحادي.

وأكدت شبكة قنوات “سكاي نيوز” عربية أن ذلك الملف سوف يتم تصعيده بشكل عاجل إلى وزارة الخارجية السودانية، مثلما حدث تمامًا في مصر من خلال قيام وزارة الموارد المائية والري المصرية بتحويل الملف بأكمله إلى وزارة الخارجية المصرية.

يذكر أن وزارة الخارجية المصرية قد أرسلت منذ قليل خطابًا رسميًا إلى الحكومة الإثيوبية، حيث طالبت في ذلك الخطاب بضرورة إصدار توضيح رسمي وعاجل من الجانب الإثيوبي بشأن ما يتم تداوله في مختلف وسائل الإعلام في الساعات الماضية بخصوص بدء عملية ملء سد النهضة بشكل أحادي.

على صعيد متصل، كان وزير الري الإثيوبي قد حاول تهدئة الأجواء المتوترة بشدة في الساعات الماضية، من خلال قيامه بنفي كل الأحاديث المنسوبة إليه في وسائل الإعلام كما شدد أيضًا على أن المياه المتواجدة في خزان سد النهضة حاليًا هي بفعل الأمطار وليس أي شيء آخر.

وبات ملف سد النهضة على صفيح ساخن أكثر من أي وقت مضى على الإطلاق، وخاصة وأن المفاوضات التي جمعت الأطراف المعنية في آخر 11 يومًا تحت إشراف الاتحاد الإفريقي لم تسفر عن أي جديد تمامًا في ظل استمرار الخلاف حول العديد من النقاط الفنية والقانونية.

ومن المؤكد أن رد فعل مصر والسودان سوف يكون صارمًا للغاية إن تم التأكد بشكل رسمي من بدء الدولة الإثيوبية عملية ملء سد النهضة أحاديًا، على أمل أن تتواصل الحلول الدبلوماسية والمفاوضات خلال المرحلة القادمة عوضًا عن الحل العسكري الذي بات مطلبًا للجميع في مصر والسودان في الآونة الأخيرة.

ولا يمكن أن يكون الحل العسكري بهذه السهولة مثلما يتوقع أبناء الشعب المصري أو حتى السوداني، نظرًا لأن هدم سد النهضة في الوقت الحاضر سوف يمهد إلى حالة حرب مع الجانب الإثيوبي مما ينتج عنه عدم استقرار في المنطقة بالكامل في وقت يحتاج فيه العالم بأكمله إلى التكاتف من أجل التصدي لفيروس كورونا.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى