عربي ودولي

أول دولة عربية تعلن تطبيع العلاقات بشكل كامل مع دولة الاحتلال الأسرائيلي

كشف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم عن التوصل إلى اتفاق تاريخي بين الإمارات ودولة الاحتلال الإسرائيلي، ينص على تطبيع العلاقات بشكل كامل بين دولة الامارات العربية المتحدة ودولة الاحتلال الأسرائيلي.

وقد أصدرت الثلاث دول اليوم الخميس الموافق 13 اغسطس 2020 بيانًا ثلاثيًا مشتركًا بشأن اتفاق تطبيع العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب، في اتفاق تاريخي لأول مرة بين دولة عربية ودولة الاحتلال الاسرائيلي في  منطقة الشرق الأوسط.

الجدير بالذكر أنه خلال الأيام القادمة ستواصل الدولتين اجتماعهما عبر وفود من إسرائيل والإمارات العربية المتحدة  وذلك من اجل توقيع اتفاقيات ثنائية تتعلق بالاستثمار، والسياحة، والرحلات المباشرة، والأمن، والاتصالات، والتكنولوجيا، والطاقة، والرعاية الصحية، والثقافة، والبيئة، وإنشاء سفارات متبادلة، ومجالات أخرى ذات المنفعة المتبادلة.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” في تغطيتها الإعلامية لاتفاق التاريخي والاول من نوعه في المنطقة:

إن بدء علاقات مباشرة بين اثنين من أكبر القوى الاقتصادية في الشرق الأوسط، من شأنه أن يؤدي إلى النهوض بالمنطقة من خلال تحفيز النمو الاقتصادي، وتعزيز الابتكار التكنولوجي، وتوثيق العلاقات بين الشعوب.

وأضافت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”:

أنه نتيجة لهذا الانفراج الدبلوماسي وبناء على طلب الرئيس ترامب وبدعم من دولة الإمارات، ستتوقف إسرائيل عن خطة ضم أراض فلسطينية وفقا لخطة ترامب للسلام، وتركز جهودها الآن على توطيد العلاقات مع الدول الأخرى في العالم العربي والإسلامي. وإذ تؤمن كل من الولايات المتحدة ودولة الإمارات وإسرائيل بإمكانية تحقيق إنجازات دبلوماسية إضافية مع الدول الأخرى، فإنها ستعمل معا لتحقيق هذا الهدف.

وستقوم الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل على الفور بتعزيز التعاون وتسريعه فيما يتعلق بمعالجة وتطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد. ومن خلال العمل معاً، وستساعد هذه الجهود في إنقاذ حياة الجميع بصرف النظر عن ديانتهم في جميع أنحاء المنطقة.

إن بدء العلاقات الدبلوماسية السلمية سوف يجمع بين اثنين من أقوى شركاء أميركا في المنطقة. وستنضم الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل إلى الولايات المتحدة لإطلاق أجندة استراتيجية للشرق الأوسط لتوسيع التعاون الدبلوماسي والتجاري والأمني.

وقد أعرب الشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان ورئيس الوزراء الإسرائيلي عن تقديرهما العميق للرئيس ترامب الذي كان سبباً رئيسياً في غبرام هذا الاتفاق التاريخي، الذي وعلى حسب تصريحاتهم سيكون أحد ابواب السلام في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى