عربي ودولي

جامعة أكسفورد تستعد لإطلاق جهاز يكشف عن فيروس كورونا في 5 دقائق

أوضح مصدر مسؤول في جامعة أكسفورد البريطانية أن العلماء العاملين داخل الجامعة باتوا على مشارف إطلاق إحدى الأجهزة الحديثة القادرة على الكشف عن فيروس كورونا في ظرف خمس دقائق فقط لا غير دون الحاجة إلى الانتظار لمدة يوم كامل أو أكثر من أجل معرفة إذا كان الشخص مصابًا بالمرض أم لا مثلما هو الحال في الوقت الحالي.

وأكد المصدر أن اختبار الكشف عن فيروس كورونا الذي يتم تطبيقه في كافة دول العالم على مدار الأشهر الماضية إلى غاية هذه اللحظة يعتبر بطيئًا للغاية، ويجبر العديد من الناس على البقاء في العزل الصحي لحين ظهور نتائج الاختبار، إلا أن ذلك لن يحدث على الإطلاق بعدما يتم إطلاق جهاز جامعة أكسفورد عقب الانتهاء من تطويره بشكل نهائي.

وأشار أيضًا إلى أن ذلك الجهاز سوف يعمل على مساعدة المؤسسات الكبرى والأماكن العامة في الكشف السريع عن فيروس كورونا مثل المطارات والشركات والمولات أو حتى الفنادق، مما يعني القدرة على اكتشاف أي حالة مصابة في ظرف خمس دقائق ثم عزلها على الفور دون نقل العدوى إلى الآخرين.

وشدد المصدر على أن العلماء في جامعة أكسفورد يعملون جاهدًا خلال الوقت الحالي من أجل تطوير ذلك الجهاز الجديد، على أن تبدأ مراحل التطوير النهائية في مطلع العام المقبل 2021، ولكن يبقى أمل الجامعة كبيرًا في اعتماد ذلك الجهاز بصفة رسمية واستخدامه حول العالم مع نهاية الربع الأول من العام القادم أي بعد ستة أشهر من الآن.

وأضاف أيضًا أن ذلك الجهاز الذي تطوره جامعة أكسفورد لديه القدرة العالية على تمييز فيروس كورونا من بين جميع الفيروسات الأخرى في جسم الإنسان ويتم ذلك بسرعة فائقة لا مثيل لها، مؤكدًا في الوقت ذاته أن الجهاز غير مكلف تمامًا من الناحية المادية ولن تكون هناك أي دولة حول العالم عاجزة عن الحصول عليه حينما يتم اعتماده.

وأوضح المصدر أن ذلك الجهاز الحديث سوف يساهم في عودة الحياة مرة أخرى إلى طبيعتها بشكل كبير حتى وإن استمر فيروس كورونا في الانتشار، كما سيكون له دورًا بارزًا أيضًا في استئناف النشاط الاقتصادي الذي توقف معظمه في الكثير من الدول الكبرى خلال الأشهر الماضية.

وكانت إحدى الشركات في قارة أوروبا قد أعلنت يوم الأربعاء عن إطلاق جهاز مشابه لنفس جهاز جامعة أكسفورد في الأسواق، ولكنها شددت في الوقت ذاته على أن زيادة الطلب على ذلك الجهاز قد يؤدي إلى حدوث مشاكل في الصناعة.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية كانت قد أشارت بدورها في أكثر من مناسبة سابقة إلى أن العالم بأكمله يجب عليه أن يتعايش مع فيروس كورونا خلال المرحلة القادمة، حتى وإن تم اكتشاف اللقاح الفعال القادر على منع إصابة المزيد من الناس بالفيروس.

ولا يزال العالم بأكمله غير قادر حتى هذه اللحظة على اكتشاف العلاج الفعال القادر على شفاء المصابين بفيروس كورونا، بالرغم من المجهودات الهائلة المبذولة طوال الأشهر الماضية من جانب العلماء والأطباء، علمًا بأن معدلات الإصابات والوفيات الناجمة عن ذلك الفيروس باتت في ارتفاع مستمر بشكل واضح في الأسابيع الماضية داخل قارة أوروبا على وجه التحديد.

ويأمل العالم في التخلص في أقرب فرصة ممكنة من ذلك الفيروس اللعين الذي قضى على حياة الملايين من الناس وأصاب أضعافهم، وليس ذلك فحسب بل تسبب في حدوث كوارث اقتصادية هائلة بكل ما تحمله الكلمة من معنى وذلك تضمن كافة الدول المتقدمة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى