عربي ودولي

عااجل ..بالصور ، منفذ عملية اغتيال السفير الروسي و ما قاله بعد اطلاق النار و ما حدث له بعد ذلك

نشرت وسائل الاعلام التركية و العالمية منذ قليل نبأ قيام أحد الأشخاص باطلاق النار علي السفير الروسي اليوم ، و ذلك أثناء قيام السفير الروسي بزيارة متحف الفنون في مدينه أنقرة في تركيا ، هذا و قد نشرت الصحف بعد ذلك اصابه السفير الروسي بجروح خطيرة جدا و ذلك اثر اطلاق النيران عليه و بعدها بقليل نشرت بأن السفير الروسي قد توفي نتيجة عدم تمكن الأطباء من اسعافة .

هذا وفور اطلاق المنفذ لعملية اطلاق النيران النار علي السفير فقد قام بقول عدد من الكلمات بعد قيامه باطلاق النيران مباشرة و قد جاءت تلك الكلمات كالأتي .

  • ما قاله منفذ اغتيال السفير الروسي في تركيا بعد اطلاقه النار مباشرة :
اغتيال السفير الروسي

نشرت وكالات الأنباء فيديو يقوم فيه نفذ عملية الاغتيال باطلاق النيران علي السفير الروسي و بعده قام بقول بعض الكلمات ، و قد جاءت تلك الكلمات ،   حيث كان يصرخ “الله أكبر” وهو يُطلق النار ، و قال بعد إطلاق النار على السفير: نحن الذين بايعوا محمداً على الجهاد ، و كان يصرخ بعد قيامه باطلاق النار باللغه التركية : “لا تنسوا حلب، لا تنسوا سوريا”، وقال أيضاً “كل من له يد في هذا الظلم سيدفع الحساب”، وأضاف أنه لن يخرج من القاعة إلا ميتاً ، و من ثم قال بعدها أيضا وهو يصرخ: “ما لم تكن بلادنا في آمان فإنكم أنتم أيضاً لن تتذوقوه”.

  • الحظة التي حدث فيها اغتيال السفير الروسي في تركيا
3B85DA3000000578 4048844 image a 113 1482166535709 copy
اغتيال السفير الروسي

و قد كانت لحظة اغتيال الرئيس التركي خلال وجودة في مدينه أنقرة في تركيا ، حيث كان يلقي كلمة له في المعرض الخاص بالفنون ، و خلال قيامه بالقاء كلمته قام المهاجم باطلاق النيران حيث وجه عدد من الطلقات النارية الي أندريه كارلوف و قد سبب ذلك عدة اصابات للسفير الروسي و كذلك عدد ثلاثة أخرون ، و قد انتشرت أنباء في البداية عن اصابة السفير الروسي بجروح خطيرة نتيجة اطلاق النار عليه ثم انتشرت الأنباء بعد ذلك بوفاته .

  • مقتل منفذ عملية اغتيال السفير الروسي في تركيا :
900
مقتل منفذ عملية الاغتيال

و قد قامت قوات الأمن في تركيا باطلاق النيران علي منفذ عملية الاغتيال و ذلك خلال محاولته للهرب بعد قيامه باغتيال السفير و قد سقط منفذ العملية بعدها مباشرة بعد أن توفي .

 

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى