أخبار مصر

تفاصيل قضية “قتيل لقمة العيش” بأسوان

كشفت الأجهزة الأمنية بمحافظة أسوان عن تفاصيل قضية “قتيل لقمة العيش” الطفل “محمد فتحي” البالغ من العمر 15 عاماً بعد العثور على جثته بالقرب من مصرف في مركز نصر النوبة التابع للمحافظة.

تعود أحداث الواقعة حينما تلقى ديوان عام مديرية أمن محافظة أسوان بلاغاً بالعثور على جثة صبي ملقاة على جانب أحد المصارف في مركز دراو الواقعة في شمال المحافظة، وعلى الفور اكتظت تلك المنطقة برجال الشرطة، وتمت معاينة الجثة من قبل العقيد محمد طه رئيس فرع دراو ، وتبين أن الجثة لطفل يسمى “محمد فتحي” يبلغ من العمر 15 عاماً يعمل سائق توك توك.

تبين من المعاينة الأولية للجثة أن الطفل مرتدياً كامل ملابسه، وقد تعرض لـ 3 طعنات نافذة بالقلب، وتم اختفاء “التوك توك” وكافة متعلقات القتيل الشخصية، دعا مدير مباحث أسوان اللواء حمدي هاشم لعقد اجتماع بحضور رئيس مباحث المديرية العميد وليد الجندي، وبالتعاون مع قطاع الأمن تحت رئاسة اللواء علاء الدين سليم من أجل بحث الخطوط العريضة لخطة العمل بتلك القضية ليتم تحديد الجاني وسرعة ضبطه.

أعقب هذا الاجتماع عقد اجتماع مصغر تحت رئاسة  وكيل المباحث الجنائية بمديرية أمن أسوان العقيد هاني الفقي، مع الرواد شريف الوكيل، ومحمود حامد، وعمرو مصطفى من بمباحث أقسام أول وثاني، ومركز أسوان من أجل توزيع الأدوار التي تنوعت بين فحص علاقات المجني عليه وفحص أصدقائه، وفحص المسجلين والمشهورين بارتكاب مثل تلك الجرائم، وبحث التحريات اللازمة عن أخر مرة شوهد فيها المجني عليه.

وبعد مرور ثلاثة أيام استطاع رجال البحث الجنائي الإمساك بطرف الخيط الأول في قضية مقتل سائق التوك توك، حيث توصلت الجهود التي قام بها العميد هاني الفقي إلى أن أخر مرة قد شوهد فيها المجني عليه كانت لدى استيقافه من أحد أهالي بلدته، الذي طلب منه توصيله لمنطقة قريبة ليصبح هو المشتبه به الأول والرئيسي في تلك القضية.

وقد كشف ضباط المباحث تحرياتهم الأمنية حول المشتبه به الأول والرئيسي في تلك القضية وسط نشاط كبير من قبل عناصر الشرطة السرية من أجل جمع المعلومات في محيط العثور على جثة سائق التوك توك، والتي أسفرت عن مشاهدة نفس الشخص المتهم الرئيسي في القضية وهو يقود “التوك توك” الذي يعمل عليه القتيل.

وجه اللواء حمدي هاشم بتتبع خط سير هروب المتهم الذي يدعى “مصطفى. أ” البالغ من العمر 20 عاماً، الذي هرب من دراو وصولاً لمركز أسوان، حيث أوضحت التحريات الأمنية أن المتهم قد أحضر التوك توك من أجل بيعه لأحد الأشخاص بثمن بخس لكنه لم ينجح في بيعه بسبب عدم وجود أوراق “للتوك توك”، وسرعان ما توصل رجال البحث الجنائي من الوصول لمكان اختباء المتهم وتم إلقاء القبض عليه.

تم التحقيق مع المتهم الذي أدلى باعترافات تفصيلية عن جريمة قتل سائق “التوك توك” وأوضح أنه استوقف المجني عليه من أجل توصيله لمكان قريب لكن وقعت مشادة كلامية بينهم بسبب الخلاف على قيمة الأجرة،

وأكد الجاني أنه أثناء توصيله خطرت له فكرة سرقة التوك توك، حيث قام باستدراج المجني عليه لمنطقة زراعية غير مأهولة بالسكان بأطراف مركز دراو، وشرع في تثبيته مستخدماً سلاح أبيض “مطواه” وهدده لكن المجني عليه قام بمقاومته فقام الجاني بامساك بحبل عثر عليه على الأرض وقام بخنقه ثم سدد له طعنة نافذة بالقلب.

وأكد الجاني لم يكن لدى رغبة في قتله ولكني خوفت من رجوعه إلى القرية وفضح الأمر، لهذا قومت بالتخلص منه، ولهذا قام بتسديد طعنتين أخرتين له حيث سقط قتيلاً، وأوضح بعد قتله قام بالاستيلاء على هاتفه المحمول، وقرر بيع التوك توك لأحد معارفه بمحافظة أسوان، وتم البيع ولكنه فوجئ من المشتري باسترداد قيمة التوك توك لأنها ليس لها أوراق رسمية.

اضطر المتهم بعد استرداد التوك توك، وانتشار خبر “قتيل قمة العيش” بأسوان بالإضافة إلى تحريات وملاحقة الشرطة إلى ترك التوك توك بأحد شوارع محافظة أسوان، الذي أرشد على مكانه، واختتم الجاني حديثه “كنت أظن إني لم أترك دليل لتلك الجريمة، وقمت بارتكاب جريمة كاملة”.

تم إسدال الستار على قضية هامة قد حظيت باهتمام ومتابعة الشارع الأسواني خلال الفترة السابقة، وجرى نقل الجاني لمحبسه بعد إصدار قرار النيابة العامة بحبسه على ذمة التحقيقات.

أقرا المزيد “لا مجال لأي تدخل من أي طرف” النيابة العامة تصدر بياناً توضيحياً حول محاكمة راجح

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى